back to WLCU

World Lebanese Cultural Union

Lebanon Office

الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم

مكتب لبنان

 

ضبيه في 6 شباط 2013

صدر عن مكتب لبنان للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم البيان التالي:

دشّن المجلس الوطني للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم في فنزويلا، يوم السبت في 2 شباط 2013، ساحة جبران خليل جبران برعاية وزير الثقافة اللبنانية غابي ليون وحضوره. وحضر أيضاً رئيس بلدية كاراكاس إيميليو غراتورون، القائم بالأعمال اللبناني في فنزويلا حازم عبد الصمد، الرئيس العالمي للجامعة ميشال الدويهي، الأمين العام العالمي للجامعة طوني قديسي، رئيس المجلس القاري لأميركا اللاتينية فرناندو حلو، رئيس المجلس القاري لأوروبا روجيه هاني، رؤساء المجالس الوطنية ومسؤولو الجامعة الذين أتوا من مختلف بلدان الإنتشار، سفراء عدة دول، ممثلي البعثة الرسولية، شخصيات دينية، إجتماعية وإعلامية، عدد من رجال الأعمال اللبنانيين الكبار في فنزويلا وأبناء الجالية اللبنانية الذين قدموا من مختلف المدن في فنزويلا.

بعد النشيد الوطني، ألقى رئيس المجلس الوطني ميشال عساّف كلمة شكر فيها رئيس البلدية إيميليو غراتورون والسلطات الفنزويلية وكل الذين وثقوا به وساهموا في تحقيق هذا المشروع المهم وكل الذين حضروا من مختلف القارات للمشاركة في هذا الحفل الذي يزيد الجالية اللبنانية فخراً وإعتزازاً.

وكانت كلمة للدويهي قال فيها": "يا أبناء لبنان المنتشرين في العالم، يا رسل السلام وسفراء الأرزة، يا جالية لبنانية – فنزويلية رفعت رأس الوطن الأم، يا فنزويلا حاضنة اللبنانيين الأوفياء لك وللجذور، يا جامعة لبنانية ثقافية برئيسها وأعضائها، أيها الرسميون من رجالات دين ودنيا وثقافة وإختصاص، أتيتكم من أوستراليا، وأنا واحد منكم، وأنا مثلكم حملت كشة الأحلام من بيتي في إهدن، كما حملتم أنتم نفس الكشّة من بيتكم وضيعتكم ومدينتكم، وفيها أرزة تحدّت الكون بصمودها، وتاريخ فينيقيّ عريق، وأعمدة بعلبك ووادي العرايش وبيبلوس وصيدا وطرابلس وعكّار، لنصبح في العالم جالية لا تغيب عنها الشمس، وسنبقى للبنان القوّة الإحتياطية والجناح الذي لا يمكن لهذا الوطن أن يحلّق بدونه، إذ أننا اللوبي والقدرة الإقتصادية والفكر الذي حملته الجامعة الثقافية أمانة في وجدان أعضائها، رافضة أي بديل عن الوطن الأم، مع كامل وفائها وولائها للأوطان التي إستضافتنا وساهمنا في بنائها وتطويرها".

أضاف: "أيها الأصدقاء، كم أني سعيد بأن أكون بينكم، ليس كرئيس عالمي للجامعة الثقافية فحسب، بل كمنتشر يرى في الجامعة هنا وفي كل مكان، الساحة التي يناضل من خلالها رفيقي ميشال عساف وكل رؤساء المجالس الإقليمية في العالم، كي يبقى لبنان للبنانيين دون وصاية من أحد، وكي يستمر بلد السيادة والحرية والعيش المشترك الحقيقي ووطن الإنسان وحقوق الإنسان".

وتابع: "أيّها الحضور، السياسة فرّقت اللبنانيين. لكنَّ جبران النابغة والعبقري جمعهم، لا بل تحوّل من خلال كتابه "النبّي" ورسومه وأعماله رمزاً إصلاحياً في العالم، إذ تصلح أفكاره وطروحاته لمعالجة مشاكل المجتمعات، بما فيها المجتمع اللبناني، إذ رفض منذ عشرات السنين لبنان الفساد والوصاية، لبنان الطائفية والحقد والثأر، لبنان البؤس والفقر، حتى قال كلمته الشهيرة: لكم لبنانكم ولي لبناني. وإذ ساهمت فنزويلا اليوم بهذا المشروع تحت راية جبران التمثال والمكتبة، وبجهد لا يقدّر من الجامعة الثقافية والجالية الكريمة، فإنّي جئت لأقدّر هذا العمل العظيم، ولأشكر دولة فنزويلا وكذلك رئيس الجامعة صديقي ميشال عساف وكافة أعضائها، ولأقول للجالية اللبنانية هنا: أنتم فعلاً رسل لبنان، وأنتم الأمينون على جبران الفيلسوف، الذي لا نرى في تمثاله الصمت بل الكلام الذي يعبّر عن إعتزازنا بتاريخنا العريق، وعن رفضنا لما يحلّ بلبنان من ويلات أدمّت قلوبنا".
وقال: "بإسم المجلس العالمي الذي لي شرف رئاسته، وبإسم جميع المجالس الإقليمية والفروع في كل أقطار العالم، لا بل بإسم كل لبناني من جميع الفئات والأطياف أقول لكم: كجامعة وكمنتشرين، إننا نصرخ معكم بصوت واحد: لبنان لن يموت، لبنان لن يموت، لبنان سينتصر، لبنان سينتصر. عشتم، عاشت الجامعة الثقافية، عاشت فنزويلا وعاش لبنان. "

ثم تحدث غراتورون مشيداً بالجالية اللبنانية في فنزويلا وبالجامعة حيث سلّم وشاح المدينة لميشال عساف تقديراً للعمل الذي حققه خلال فترة قصيرة.

ثم كانت كلمة للوزير غابي ليّون قال فيها: "أقِفُ بينَكم، بين أهلي وشعبي، مُستَعيدا تاريخا عريقا صنعناه منذ بضعةٍ من آلاف السنين، وبَنَينا خلالـَه معا هُويّةً واحدةً، رُدْنا بها الأرضَ بُقاعا وأمصارا شيّدنا عليها صروحا للعلم، والمعرفة، والثقافة، والفكر، وحَمَيناها بالسَعي الى كَسْبِ العَيشِ الكريم بِعَرَقِ الجبين، ونُبلِ العمل وشهامةِ الضمير، وإلى نشر السلام بين أمم الأرض وشعوبها، دون أن نَسْطو على أحد، فما استعمَرْنا أرضا، ولا استعبَدْنا شعبا، ولا تَبَدّت من أفعالِنا غريزةُ السيطرة، فصارت مُنجَزاتُنا قِطَعا مِن مجدٍ مَشرقيِّ اللون، لبنانيِّ الهُويّة، وهذا الصرحُ الذي نفتتحُه اليومَ هو واحدٌ منها".

وأضاف: "أيها اللبنانيون المنتشرون على هذه الأرض، لقد تعلّمت قولا من كبيرِ بلدي وكبيرِ بلدتي زحلة، سعيد عقل، أنكم حيثما تكونون يكون لبنان. فيا أحفادَ القَدامِسَة، وأحفادَ الجُبرانيين، إن انتشارَكم على هذه الأرضِ الطيّبة هو انتشارٌ للخير، والبركة، والتسامح، والإيثار، والالتزامِ بمحبةِ هذه الأرضِ المضيفة وأهلِها وقوانينِها، دون أن تغيبَ عنكم أرضُكم الأمُّ المُرَبـّية. وهذا ما أَشعَرَني بأنني أجيءُ من بلدي الى بلدي، لأَرسُمَ معكم صورةً عن وطنِنا الأوّلِ في حقيقته وواقعِهِ، مَخافَةَ أن تكونَ قد شوّهتها المسافاتُ، وغيّر معانيها لديكم تَدافُعُ النقاشِ وحَميّتُه داخل مؤسساتنا الدستورية، في ظلّ ديمقراطيةٍ تنمو عندنا بأصدقّ وأرسّخَ صورةٍ تنمو بها نُظمٌ سياسيةٌ في بلدان منطقة الشرق الأوسط بِرِمّتها".

وقال: "بكلّ سرورٍ وفخرٍ أقف بينكم راعيا لهذه التظاهرة الثقافية الحاملةِ وجهَ لبنان في تراثه وتاريخه، وفي صنع حاضره، انطلاقا من الموطن الصغير المتشبّث بشرق المتوسط، أرافق امتدادات حدوده التي ما توقفت يوما عن الانتشار والاتساع عبر الأوقيانوسات، طالما لم يتوقف لبنانيٌّ عن الالتزام بمعنى وجوده وكيانه المرتبط بحدود هذا الكوكب. جبران خليل جبران هو واحدٌ منكم، واحدٌ من موسّعي حدودَ الفكر اللبناني يحطّ الرحالَ عندكم اليوم، وغدا في مطارح أخرى، هو أو غيره من أصحاب الوزن في مجالات الفكر والفن والعلم والاقتصاد، أو في ميادين الإبداع المنوّعة الانجازات والرحبة الآفاق. جبران خليل جبران، أو أمثاله من عندنا وهم كثرة، يختصر لبنان كلّه".

وأضاف: "أيها الأعزاء، بحضور جبران خليل جبران بيننا الآن، إنني أشهد أنكم جزء عزيز من حجم وطنِنا، وكمًّا نوعيّا في حسابِ مساحتِه. وإنني أجد نفسي بينَكم في عيدٍ تَكتَمِلُ احتفالياتُه عندما ستشاركون يوما في الحياةِ السياسية والاقتصادية والإنمائية، مشاركةً مواطنيةً كاملةً، مباشرةً وفاعلة، وعندما تكونون في صلبِ آليةِ اتخاذِ القرارِ الديمقراطي داخلَ الدولةِ اللبنانية، من أيِّ دينٍ كنتم، ومن أيّ معتقدٍ أو حزبٍ أو رأي. وإننا نسعى، مع جميع القوى السياسية في لبنان الى تقريبِ هذا اليوم".

وقال: "إنني إذ أحيّي الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، متوسّما فيها تمثيل لبنان الواحد الموحّد في جميع أصقاع الانتشار اللبناني، أدعو القيّمين عليها الى أن تكون منسجمةً مع رسالتِها الوطنية، فتكون واحدةً موحّدةً لتستعيد صدقيتها في تمثيل لبنان بصورته الحقيقية. فالانقسامُ مشروعٌ على أرض لبنان لكي يكون هناك تنافسٌ ديمقراطي على حسن تحديد الخير العام لصالح جميع اللبنانين، أما في الخارج فليس هناك ميادين للانقسام بين اللبنانيين، وليس من مبرّر لذلك".

وأضاف: "كما انني أحيّي رئيس المجلس الوطني في فنزويلا السيد ميشال عساف، وأشكر له ولجميع أعضاء المجلس والفرع جهودهم الضخمة التي بفضلها ارتفع هذا الصرح اللبنانيّ الرائع وتحقق هذا الحلم الكبير. وباسم الدولة اللبنانية أقدّم الشكر لرئيس وأعضاء المجلس البلدي لمدينة كراكاس للتعاون الوثيق بينهم وبين أبنائنا اللبنانيين، ونعتبر أن قطعة الأرض التي قدّموها لإقامة تمثال جبران خليل جبران إنما هي تقدمة للبنان ولكل مواطنيه. كما أشكر لأصحاب الدولة الفنزويلية عنايتهم بأبنائنا على قدم المساواة مع أبنائهم. وتحياتي واحترامي لجميع اللبنانيين والفنزويليين الذين ساعدوا وأسهموا في تحقيق هذا المشروع".

إشارة إلى أن هذه الساحة سوف تتضمن قاعة للمطالعة، مكتبة، قاعة لعرض أعمال جبران، مقهى، ينبوعاً، منتزهاً، حديقة للمحافظة على البيئة والنباتات الموجودة على أن يتم تطوير بعض النشاطات الإجتماعية والرياضية وغيرها ...

بعد الحفل أقام رجل الأعمال إدمون أبشي غداء على شرف مسؤولي الجامعة الذين أتوا من مختلق القارات في النادي اللبناني في كراكاس.

وأقام المجلس الوطني حفل عشاء على شرف الوزير ليون، حضره الدويهي، القائم بالأعمال حازم عبد الصمد وجميع المشاركين في صالة الإحتفالات في كنيسة مار شربل.

كما أقامت لجنة النساء في فنزويلا يوم الأحد في 3 شباط 2013، غداء على شرف الوزير ليّون في جبل أفيلا حيث تم خلاله زرع شجرة الأرز اللبنانية.

وفي المساء حضر المشاركون الذبيحة الإلهية في كنيسة مار شربل ومن ثم إنتقل الجميع إلى صالون الكنيسة للتعارف.

وكانت الجالية الزغرتاوية قد أقامت مساء الجمعة في 1 شباط 2013 حفل عشاء على شرف الدويهي في حضور الوزير ليّون، القائم بالأعمال حازم عبد الصمد، قديسي وممثلين عن الجامعة من كافة القارات.

ندى عبدالساتر

lebanon.office@wlcu.com – www.wlcu.com

سنتر جيما، الطابق التاسع، اوتوستراد ضبيه، لبنان – هاتف / فاكس: ٥٤٠٠١٥- ٤- ٩٦١

GEMA Center, 9th floor – Dbayeh Highway, Lebanon – Tel / Fax: +961-4-540015

back to WLCU